الأحد، 19 شتنبر، 2010

العربية تحتضر بين أيديكم يا معشر المدونين

و أنت تطالع تدوينة ما لا تتعدى عشرين سطرا قد تصادفك عشرات الأخطاء المنوعة بين الإملائية و اللغوية و حتى الكتابية التي تبرهن على أن المدون لم يراجع تدوينته بعد كتابتها و قبل نشرها مباشرة دون التنبه للأخطاء التي تنتقص من قيمة التدوينة بين أعين القارئ الذي يعتبر الهدف المنشود لكل مدون , يجب ألا ننكر أن كل مدون يحلم بأن يكون له عدد كبير من المتابعين .
لهذا فعلى كل مدون له نفس هذا الهدف أن يحسن من مستواه اللغوي خاصة و أن الجميع يعلم أن هناك حرب تشن على لغتنا العربية لإبلاغ أعداء لغتنا بأنها لن تموت مادمنا نتقنها و نعتبرها أفضل وسيلة نبلغ بها أحاسيسنا و رسائلنا.
أنا أوافق رأي من سيقول بأن المبتغى من التدوين هو التعبير عن أرائنا و لا تهم الوسيلة لأان الغاية تبررها , لكن يجب ألا يغادر بالنا بأن هناك من يريد تحين الفرص للإنتقاص من قدرات المدونين و اعتبارهم غير ناضجين و أرائهم لا أهمية لها لذا لا يجب ترك الباب الذي يستقبل الرياح مفتوحا لكي لا تكون مدوناتنا عون علينا لا عوننا لنا.
فبتفادي كتابة كهذه الأخطاء مثل انقطاع الضوء و قطع الشارع  و تجنب انقصام عوض انقسام و تصحيح خمسة مشاغبون بمشاغبين ... سنكون قد أعطينا للغة حقها و تبقى مسألة قوة التدوينة  بين يدي المدون .

0 التعليقات:

إرسال تعليق